الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 لما كان المساء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lolla
بنت البابا
بنت البابا
avatar

عدد الرسائل : 1209
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: لما كان المساء   13/3/2008, 11:53 pm

و لما كان المساء

ولمّا كان المساء
و لمّا جاء المساء ، ذاك الذي أُعدَّ قبلَ أن يكونَ العالم.ذاكَ المساءُ الليلكيُّ الذي لا يشبههُ مساء في جلاله..كانَ شاحبَ الوجه،أرجوانيَّ الجسد، قابضَ النفس،..ذاك المساءُ الذي على جبينه صلبوا يسوع، و على ثيابه نزفت دماءُ المخلّص..
ذاك المساءُ ، وياله من مساء..
في ذلكَ الوقتِ وقفتُ أرقبُ الجموعَ تمشي مع المعلِّم،فهناكَ كان كلُّ شيءٍ يُجهّزُ لإتمامِ مشيئةِ الآب.. فالجلدُ و البِصاق.. الهُزىء و اللّطمات ..المساميرُ في أيدي الجنود، و المطرقةُ في أيدي الشيوخ و الكتبةَ و الفريسيينَ و كلّ ُمن لم يتبع و يعشق يسوع...و الخشبةُ كانت على ظهرِ الحمل..و الموكبُ يشقُّ الحشود ، و لا من أحدٍ يرفعُ الصليبَ عن يسوع..
كان السيّد يتصبّبُ عرقاً و لا من أحدٍ يمسحُ جبينه..
كان يبكي دماً و لا من منديلٍ يزيلُ ألمه ، يسوعُ كانَ هناك يبحث عن أخصائه وعن تلاميذه ولكنّ هؤلاء كانوا خائفين فلم يتبعوه و قبلَ أن يصيحُ الديكُ ثلاثاً أنكروه..
و أنا حتّى ذلكَ الوقتِ لم أجترئ أن أتقدّمَ أكثرَ خشيةً من غضبِ اليهود..فقد أبغضوا كلَّ من تَبِعَ يسوع ، و الكلُّ يعرفُ كيفَ يكرهُ اليهود..
قليلاً و يصلُ الموكبُ مقصده..
فها هي الجلجثةُ تنتصبُ من بعيد.. تفتحُ ذراعيها لاستقبالِ ملكها..كانت عرشاً جليلاً لملك ِ الكلّ .. كالعروسِ تنظرُ بلهفةٍ لا مثيلةَ لها رجلها.. فلطالما ترقبت و انتظرت ساعةَ يُغرسُ عودُ الحياةِ في قلبها، يومَ يطفحُ الغارُ و يُزغردُ البنفسجُ على شفتيها، وها كلُّ شيءٍ يتمّ . و يسوعُ كانَ يقترب..
و أنا ما زلتُ غيرَ مجترئٍ أن أُعلنَ حُبّي للمسيح .
رُحتُ أسمعُ صوتَ المطرقةِ تدُقُّ المساميرَ في جسدِ يسوع، و تناهى لقلبي صراخهُ ، فتحطَّمَت نفسي ألفَ مرّةٍ،و تمزّقَ قلبي مع كلِّ مطرقةٍ كانت تضربُ سيدي و إلهي ، غيرَ أنِّي آثرتُ رميَ حُزني جانباً، و أحجمتُ عن ذرف ِ الدموع، فاليهودُ كانوا يرقبونَ كلَّ من كان مع يسوع..و كنتُ أدرِكُ ما يعني حقدُ اليهود.
وبدأَ صراخُ الجنودِ يعلو و يقول: ارفعوه.. ارفعوه
فتسمّرتُ في مكاني.. و تجمّدتِ الحياةُ في أوصالي ، رفعتُ للعُلا ناظريَّ ..فرأيتُ أنَّ ملكَ الكلِّ قد أصبحَ بين الأرضِ و السماء..ذاكَ الذي خلقَ الأرضَ و صنعَ السماء.
رأيتُ شوكاً مغروساً في هامتهِ ، و شاهدتُ دماً طاهراً يسيلُ على خدَّيه..على خَدَّي يسوع، و أنا كانَ معي منديلاً نظيف، لكننّي عن محبّةِ الربِّ أحجمت، فاليهودُ قد كرهوا كلَّ من يساعدُ يسوع و الكلُّ يعرفُ ما يحدُثُ لمّا يُبغِضُ اليهود.. فأغمضتُ عنِ الصليبِ عينيَّ و رميتُ بذهني عن كلِّ المشاهدات و الأمور.
راحَ بصوتٍ عظيم ٍ من الألمِ يصرخُ، و لكن، لأنه إلهُ المحبة سامحَ كلَّ معذّبيه و قاتليه..وصارَ ينظرُ من كانَ وفيّاً و ظلَّ معه، و من ثمَّ روحُهُ الطاهرُ قد سَلَّمه، و أحنى للموتِ رأسَهُ ، ذاك الذي تَحني له كواكبُ الأرضِ كلّها، فسمعتُ للتوِّ صراخاً و بكاءً و نحيباً يقول: يسوعُ مات، لقد ماتَ يسوع ...و عندها لم أحتملِ السكوت، وبكلِّ غيرةٍ و حماسٍ اندفعتُ أرى يسوعَ و أكلّمه:صرختُ أنا مسيحيٌّ يعشقُ تعاليم المسيح و أتبعه، و لكنَّ أحداً حولي لم أرى لأكلّمه ، فَرُحتُ عند قدميِّ مخلّصي أجثو و أنوح: أنّي كنتُ معه و سأبقى معهُ .. أني كنتُ أنظرهُ، وبعدَ اليومِ لن أتركهُ، و إني كنتُ أرقُبُ بحسرةٍ سكراتِ آلامه و أني لم أنكره، ولكن إشارةٍ لحسنِ محبّتي لم يُعطني ذاكَ الذي قَبِلَ الصلبَ من أجلي ، فعَرَفَت نفسي للتوِّ ما فَعَلَت بحالِها و بدأت على وترِ التوبة تعزفُ لحن الرجوع و راحت تقول:
يا أيها المصلوب أمامي ،إنك لمصلوبٌ على قلبي...
والمسامير التي سمرت يديك ...سمرتني وآلمتني ...
والحربة التي طعنوا بها جنبك الطاهر ... قد طعنتني ودمرتني ...
ومرارة الخل الذي أذاقوك إياه ... قد ملأت نفسي ...
وهؤلاء الذين هزؤوا بك و ما زالوا ...
أراهم لأجلك حولي ، يهزؤون بي و يسخرون ولمّا ينتهوا ...
إني يا سيدي مثلك متألمٌّ موجوع ..
غيرَ أنّه من عينيكَ استمدت ذاتي الضائعةُ التائهة، قوة عظيمةً ساندتني وأنهضتني ..
أما أنت فنظرت حولك فلم تجد من ينزع إكليل الشوك عن هامتك المقدسة ...
إلا بعد إسلامك للروح المقدسة.. يا أيها المصلوب على قلبي...

لقد سمعت يا رب كلاماً عجيباً :
أنك و في ليلة العشاء الأخير رحت تغسل أرجل تلاميذك ، وكان منهم من أسلمك ،و آخر ثلاثاً أنكرك
فكان ما سمعته عسر القبول، إلا حينما تذكرت أنك ما جئت لتُخدم بل لتَخدُم ،حينها يا رب ، احمرَّ وجهي خجلاً ، و عرفت معنى لما يسمّوه التواضع ..

لمّا رفعوا عن يمينك ويسارك لصّين ..
نظرتُ و تعجبتُ كيفَ جُمعتَ معهما و أنت يا سيدي رب الأرباب ..
غير أنني لما اقتربت أكثر، سمعت وعدك للذي عن يمينك و آمنت ...
و رجعت مسرعاً بيتي و دخلت غرفتي أصلي ، لعلّي أسمع صوتك يوماً يناديني :
( الحق أقول لك : اليوم تكون معي في الفردوس


coppied
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
karter
مشرف
مشرف
avatar

عدد الرسائل : 434
Localisation : تحت اقدام المسيح
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: لما كان المساء   5/4/2008, 9:01 pm

ربنا يبارك عملك لولا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الله يرعانى
خادم الجميع
خادم الجميع
avatar

عدد الرسائل : 1412
Localisation : فى قلب يسوع
تاريخ التسجيل : 04/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: لما كان المساء   5/4/2008, 9:03 pm

شكرا لولا لتعب محبتك الرب يبارك حياتك

_________________
4 أشياء في حياتك لا تفعلها
فقد الثقة ونكث الوعد وتحطيم العلاقات وكسر القلب
لأنها لا تحدث صوتا ولكنها تحدث الكثير من الألم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://launch.groups.yahoo.com/group/clear-heart/
lolla
بنت البابا
بنت البابا
avatar

عدد الرسائل : 1209
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 12/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: لما كان المساء   25/5/2008, 11:21 pm

ميرسى لمروركم و تعب محبتكم اخواتى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
لما كان المساء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البابا كيرلس :: القسم الروحى :: منتدى التاملات الروحيه-
انتقل الى: